كيف تصبح صانع محتوى ابداعي

في الماضي، كانت صناعة المحتوى الإبداعي فنًا قائمًا على الإلهام والإبداع، وبمجرد زيادة الطلب، أصبحت صناعة

وأصبحت واحدة من أهم الصناعات بالنسبة للتجارة الإلكترونية للبقاء. المحتوى، إنشاء المحتوى الإبداعي هو طريقة كل مشروع للتعبير عما يريده لأي شخص يريده،

وهو الأساس لخلق انطباعات ومعتقدات وقرارات من الجمهور عندما يتعلق الأمر بإخبارهم بشيء ما.

المشاريع الناجحة هي تلك التي تجمع بين جودة ما لديها مع إبداعها المحدد، والتسويق الفعال هي تلك التي تنقل محتوى ليس أكثر فعالية من ذلك.

يعد إنشاء محتوى إبداعي على الشبكات الاجتماعية أحد أكثر الطرق نجاحًا لتوصيل أفكارك ومنتجاتك إلى جمهورك.

يعتبر المحتوى الإبداعي المتميز ذا قيمة كبيرة، لا سيما عندما نفكر في التطورات التي يشهدها المستهلكون اليوم.

أهمية صناعة المحتوى الإبداعي:

قد يقول مبتكرو المحتوى النصي أننا شكلنا اتجاه محرك البحث، وقد يقول مبتكرو المحتوى المرئي أن المحتوى العلمي يتم توفيره في شكل صور.

لكن في الواقع، كان منتجو المحتوى يدورون حول التسويق مؤخرًا.

عندما ننشئ محتوى معينًا ويبدأ الأشخاص في متابعتك، فإنك تنتقل بمرور الوقت من فضولك بشأن ما تقدمه إلى الاهتمام والمتابعة، ثم الولاء والثقة.

في هذه المرحلة، سيؤمن المتابعون بالمحتوى الذي تقدمه، وعندما تزود هؤلاء المتابعين بمنتج ما، فإنهم يعتقدون أن المنتج له قيمة،

وهو ما تعتمد عليه معظم الشركات عند تسويق منتجاتها.

مجالات صناعة المحتوى الإبداعي : كيف تصبح صانع محتوى ابداعي

بالطبع هناك العديد من المجالات في صناعة المحتوى الرقمي يمكن أن تكون فعالة في الوصول إلى المستلمين،

ومن أجل تحقيق أعلى انتشار في فئة معينة، يجب عليك التواصل معهم بالطريقة الأنسب، حيث أن كل نوع من أنواع المحتوى له جمهورها.

المحتوى النصي :

يعد المحتوى المكتوب مثل ما أقدمه لك الآن أحد أشهر أنواع المحتوى وأسهله في التعلم.

ولكن إذا لم تتبع خطة تسويق جيدة ودعمتها ببعض المحتوى المرئي، فقد تفقد قيمتها.

تنظر العيون أولاً إلى الصور ثم تقرأ الكتب، ويتضمن محتوى النص مجالات عديدة، ولكل مجال اتجاهه الخاص.

  • التدوين :

إنه أشهر أنواع المحتوى المكتوب، ويرتبط أصله بأصل الكتابة، ومنذ القدم يميل الناس إلى التعبير عما يحدث في قلوبهم من خلال الكلمات.

ومع ذلك، لم يتوقف عند هذا الحد، وأصبح من أوائل من كسب المال، حيث اتجهت الشركات إلى عرض إعلاناتها على المدونات الأكثر زيارة، مما يمثل مصدر دخل لأصحاب المدونات.

  • المقالات:

مقالات تتراوح من التعليم إلى السياسة، كل مقال يتبع تعليمات المؤلف، إذا كان الشخص طبيبًا، بالطبع سيناقش المحتوى الطبي بمقاله،

والمقالات الرقمية مختلفة عن المقالات المطبوعة، ولكل مقال خصائصه الخاصة. طريقتنا في الكتابة.

المحتوى الابداعي في الكتب الكترونية :

هذا هو التطور التكنولوجي الذي أحدثته رقمنة الكتب التقليدية، وتحويل لفات الورق التي يمكن أن تهيمن على مكتبة بأكملها إلى بيانات ذات سعة تخزين صغيرة.

يناسب جيبك، وهو أروع شيء فيه.

  • المحتوى المرئي :

إنها الأداة الأبرز لإنشاء محتوى إبداعي لما لها من تأثير أكبر على المتلقي وهي الأسهل في التحضير والتدريس.

أيضًا، لديها أعلى نسبة انتشار مقارنة بالمحتوى النصي.

في عام 2017، بلغت نسبة المسوقين الذين يعتمدون على المحتوى المرئي 75٪ من إجمالي عدد المسوقين، عناصر المحتوى المرئي

  • الصور :

يرتبط ظهور الصور بصناعة المحتوى المرئي، حيث يتضح أن المقالات المدعومة بالصور أكثر شيوعًا من المقالات التي لا تدعمها الصور.

بالإضافة إلى الصفحات ذات الهوية الرسومية “شعار”، من هنا يبدأ الاهتمام بالصور في أن يصبح إحدى وسائل إنشاء محتوى إبداعي مرئي.

  • الفيديو :

يعتبر الفيديو، سواء أكان مباشرًا أم مسجلاً، أفضل وسيلة أنتجتها صناعة المحتوى الإبداعي لأنها تحظى بأكبر قدر من الجاذبية للمتلقي.

وهو أحد أكثر أنواع المحتوى سهولة وفعالية، وصناعة الفيديو لم تتوقف عند مقاطع الفيديو فقط، بل كان هناك ما يسمى بـ “الرسوم المتحركة”، وهي رسوم متحركة تنقل رسائل رائعة.

  • الانفوجرافيك:

إنها إحدى تلك الوسائط التي تبسط المعلومات وتوجهها إلى المستلم من خلال مجموعة من الرسومات والرموز المبسطة التي يسهل تذكرها. تتمثل ميزة مخطط المعلومات الرسومي في أنه يمكن أن يوفر مجموعة متنوعة من المعلومات، بغض النظر عن مدى تعقيدها.

كيف تصبح صانع محتوى ابداعي 

هذه هي صناعة المستقبل، وهناك عدة خطوات يجب اتباعها لتجعلك محترفًا في مجال إنشاء المحتوى سواء كان نصيًا أو مرئيًا.

  • اختر مجال معين :

إذا كنت تريد أن تكون محترفًا وأن تكون قادرًا على إنشاء محتوى إبداعي فريد، فعليك أن تتخصص في مجال معين. تصبح الأمور معقدة عندما تدرس أو تمارس مجموعة من المجالات في نفس الوقت. يساهم تخصصك في مجال معين. ممارستك حتى تصل بسرعة إلى المرحلة المهنية.

  • الاعتماد على مصدر في التعليم ثم الرجوع إلى مصدر آخر:

عند إنشاء محتوى إبداعي، يرتكب العديد من الأشخاص خطأ التنقل بين المصادر المختلفة. عندما يتعلم شخص ما تصميم المحتوى المرئي، فإنه ينتقل بين مصادر مختلفة ودورات متعددة بدلاً من التركيز على مصدر واحد.

يصبح مشتتًا ويائسًا ويتوقف عن التعلم، لذلك عليك الاعتماد على مصدر واحد للتعلم، وعندما تنتهي، انتقل إلى مصدر آخر لدعم ما تتعلمه.

  • ابد بالتقليد ثم انتقل للابتكار :

وخطوتك الثالثة في إنشاء محتوى إبداعي هي عندما تكون جديدًا في أي وظيفة أو مجال، فلن تكون قادرًا على الإبداع، لذلك لا تبالغ في تقدير قدراتك وتبدأ عملًا بسيطًا

إذا كان المحتوى الذي تقدمه نصًا، فيرجى إعادة الصياغة، وإذا اخترت المحتوى المرئي، فقبل أولاً العمل المتعلق بتعديل العمل،

وبعد أن تتمكن من القيام بذلك، اقبل العمل الإبداعي.

  • احط نفسك بأبناء نفس المجال:

بالطبع، سر الوصول إلى المرحلة المهنية في أي مجال هو النظر إلى عمل الآخرين، وتقديم عملك إليهم لتغيير الآراء،

والحصول على مجموعة قيّمة من النصائح من الخبراء، والتي بدورها ستمثل داعمًا رائعًا لك التقدم والارتقاء بالمهارات

اتصل بنا